الجلفة إنفو للأخبار - ندوة تحسيسية حول مكافحة حرائق الغابات بمحكمة حاسي بحبح
الرئيسية | الأخبار | أخبار البلديات | ندوة تحسيسية حول مكافحة حرائق الغابات بمحكمة حاسي بحبح

ندوة تحسيسية حول مكافحة حرائق الغابات بمحكمة حاسي بحبح
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نُظمت صبيحة اليوم بمحكمة حاسي بحبح ندوة تحسيسية حول مكافحة حرائق الغابات، وهذا بحضور عدد من الفاعلين من الهيئات العمومية وعلى رأسها أجهزة الغابات والأمن والدرك الوطنيين، ولدى افتتاحه فعاليات هاته الندوة أكد رئيس محكمة حاسي بحبح أن هذا النشاط جاء استجابة لتوصيات السلطات العليا بعقد لقاءات تحسيسية مع كافة الفاعلين من هيئات عمومية ومواطنين من أجل التوعية للحفاظ على الثروة الطبيعية للبلاد، التي بات يتهددها خطر الزوال، نتيجة الطابع الاجرامي لأفعال الحرق والذي يستوجب تظافر الجهود أمام هذا الخطر المتزايد.

من جهته رئيس القطاع الغابي لدار الشيوخ "ربحي محمد" خلص في تدخله إلى أن العنصر البشري يشكل 90 بالمئة في تهديده للمحيط الغابي سواء بسلوك عمدي أو غير عمدي من خلال رمي السجائر وجلسات الشواء والإهمال أو التوسع على حساب الغابات إلى جانب العوامل الطبيعية التي تبقى نادرة الحدوث كما في حالة الصواعق والأعشاب اليابسة مع ارتفاع درجات الحرارة والرياح وغيرها.

معتبرا عملية التوعية والتحسيس تبقى من أهم الوسائل التي تساهم في الحد من ظاهرة التعدي على الغابات مشيرا إلى المخطط الذي تتبعه الهيئات الرسمية كل سنة لمحاربة ظاهرة حرق الغابات انطلاقا من تنصيب لجان عملية مكافحة الحرائق انطلاقا من البلدية والدائرة والولاية إلى اللجان المركزية بالعاصمة.  

هذا بالإضافة إلى تفعيل عمل دوريات المراقبة لمصالح الغابات وتوطين أبراج المراقبة المستمرة والاتصالات خاصة مع مجاوري الغابات للإبلاغ الفوري عن الحرائق للتدخل السريع.

وفيما يتعلق بالحرائق المسجلة على مستوى ولاية الجلفة أكد ذات المتدخل أن معدل الحرائق بالولاية لا تتجاوز 10 حرائق في السنة حيث سجل العام المنصرم 12 حريقا أتى على ما يقارب الـ 20 هكتار، دون تسجيل أي فعل إجرامي في المتسبب في هاته الحرائق.

 أما وكيل الجمهورية لدى محكمة حاسي بحبح "حجاج رمزي" فأكد على ضرورة التركيز على التوعية والتواصل بين كافة المتدخلين في العملية، وخاصة بالنسبة لوسائل الإعلام ومواقع التوصل الاجتماعي التي تلعب دورا هاما للحيلولة دون استفحال هاته الظاهرة التي تهدد الثروة الغابية للبلاد. داعيا إلى احتواء العائلات المجاورة للغابات واشراكهم للعب دورهم الحيوي في المحافظة على ثروتنا الغابية، مؤكدا أنه اسدى تعليمات لكافة الأجهزة التي تتبعه من أجل السهر على حماية غابات المنطقة وفقا للآليات القانونية المتاحة.

وقد أشار المتحدث إلى الحرائق التي مست غابات خنشلة والتي كانت بدافع إجرامي حسب التحريات هناك لضرب المنتوج الفلاحي لمادة التفاح إذا ما علمنا أن المنطقة سجلت العام المنصرم انتاجا كبيرا من هاته المادة، معتبرا الأمر محزن خاصة وأن الثروة الغابة هي مكسب لجميع أبناء الوطن وجب الحفاظ عليها كل في مكانه.  

ليصرح في الأخير أن السلطات العليا قررت رفع المخالفات في حق مرتكبي عمليات حرق الغابات وستصدر قريبا إلى جانب القوانين الجزائية التي تجرم هاته الأفعال وتصنفها في خانة الجرائم. 

 

عدد القراءات : 14072 | عدد قراءات اليوم : 8

       مقالات الرأي و تعليقات القرّاء المنشورة بجريدة " الجلفة إنفو " لا تعبّر بالضرورة عن رأي الجريدة، إنما تعبّر عن رأي كاتبها فقط .


التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

أضف تعليقك كزائر

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote

رجاء أدخل الكود الموجود داخل الصورة:

Captcha

مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (سورة ق، 18)

سياسة نشر التعليقات في موقع الجلفة إنفو للأخبار

تتيح جريدة "الجلفة إنفو" الإلكترونية للقراء الكرام إمكانية التفاعل مع الأخبار والمقالات المدرجة من خلال التعليق

على المواد المنشورة، و إذ نرحب بتعليقات القراء، نرجو من المشاركين التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية

والقبلية، وتحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي الشروط أدناه، وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من

الأشكال عن آراء فريقها الصحفي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

و يرجى بذلك الإلتزام بالقواعد التالية:

1- التعليق يجب أن يكون على المادة المنشورة فقط، ولا ينشر أي تعليق يتعلق بموضوع آخر منشور،

2- يهمل كل تعليق يضم شتائم أو ألفاظ خارجة عن إطار الآداب العامة و الدين الإسلامي الحنيف و أعراف مجتمعنا، أو يطال بالقدح والذم والتشهير شخصيات بعينها أو هيئات رسمية،

3- يهمل كل تعليق يتضمن هجوم شخصي وغير مبرر على أفراد محددين بالاسم لهم أو ليس لهم علاقة بالمواد المنشورة،

4- تهمل جميع التعليقات التي تتعرض للكاتب أو صاحب المساهمة باسمه أو لشخصه،

5- تعتذر إدارة الجريدة عن نشر أية تعليقات تتضمن تفاصيل عن شخصيات وأسماء أو أية معلومات لا تخدم المادة المنشورة،

6- لضمان ظهور التعليقات بشكل أسرع يرجى تفادي الإطالة في التعليقات، ويمكن للمداخلات الطويلة أن ترسل عبر البريد الإلكتروني ليتم نشرها كبريد للقراء،

7- تحتاج التعليقات لموافقة المحرر المشرف قبل ظهورها، وقد تحتاج بعض الوقت للظهور لذلك يرجى عدم ارسال التعليق أكثر من مرة،

لكي لا يُهمل التعليق، يرجى الكتابة بلغة عربية فصيحة

نرجو من السادة متصفحي الجريدة الأعزاء التقيد بالقواعد التي أوردناها، وضبط التعليقات بما يتفق مع شروط النشر، ونأسف مسبقا لعدم نشر أية تعليقات تخالف القواعد المبينة أعلاه.

ملاحظات:

  • لإدارة الموقع الحرية الكاملة في اختيار التعليقات ونشرها وحذف كل ما تراه لا يتفق مع الشروط الواردة أعلاه ، ونؤكد على أن إرسال التعليق لا يعني على الإطلاق إلزام إدارة الموقع بنشره،
  • *تتمنى إدارة الموقع من المتصفحين الأعزاء ذكر الاسم الحقيقي في التعليق و تجنب الأسماء المستعارة..
  • * بالنسبة للردود الرسمية يرجى إرسال نسخة من الرد (مع الوثائق الثبوتية) إلى البريد الالكتروني للإدارة وإلا فلن يأخذ الرد بعين الاعتبار ولن يعترف الموقع على مضمونه،
  • * تهمل التعليقات المرسلة كملاحظات إلى إدارة التعليقات، وفي حال وجود شكوى يمكن مراسلة الموقع على البريد الإلكتروني. بريد إدارة الموقع djelfa.info@gmail.com
المجموع: | عرض:

التسجيل في تتبع التعليقات التعليقات :
(0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:


أدوات المقال طباعة- تقييم
2.33
image
         محمد صالح
email أرسل إلى صديق
print طباعة المقال Plain text نسخة نصية كاملة

آخر الأخبار


منطقة الأعضاء منطقة الأعضاء
تسجيل عضوية جديدة

Connect with facebook

  
آخر التعليقات



محمد محمد
في 11:41 17/09/2021